Please reload

التدوينات الحديثة

لماذا يجب على علماء البيانات التركيز على تطوير غرض المنتج

طوال حياتي المهنية التحليلية، يسألونني الأشخاص عن مايجعل عالِم البيانات جيداً. يمكنك أن ترى في أعينهم أنهم يتوقعون إجابة في مجال تعلم الآلات، أو الشبكات العصبية أو بعض نماذج الترميز. ولكن عندما أقول "الغرض من المنتج"، يتفاجؤون. استيعاب الغرض من المنتج هو أحد أكثر المهارات / الخصال التي تم التقليل من شأنها والتي يركز عليها علماء البيانات، في حين أن الكل منشغل بتداول النماذج. وكعاِلم بيانات فمن المهم بالمثل التأكد من انك تقدم التأثير والتحليل القابل للتنفيذ والذي بدوره سينقل المنتج إلى الإتجاه الصحيح. فهم الغرض من المنتج يساعد علماء البيانات بأن يصبحوا أفضل في فن رواية القصص، وكما نعرف جميعًا، فإن القصص معروفة بإثارة الأفكار وإظهار الأفكار التي لم يتم شرحها أو فهمها سابقًا.

 

 

 مصدر الصورة: unsplash

 

 

فيما يلي ثلاثة أسباب تجعلني أشعر أن تطوير غرض المنتج مهم لعلماء البيانات:

  1. فهو يساعد على التحرك بسرعة "بشكل منهجي": من المتوقع من علماء البيانات أن يكونوا ماهرين وحاسمين ومستعدين للتعلم والتكيف. فهم المنتج واستيعاب مشاكل الناس التي تُحل يساعدان عالم البيانات على تحديد أهداف التحليل ومنع زحزحة النطاق في المستقبل. وسيساعدك فهمك العميق للمنتج في تمهيد النماذج وتعزيز ميزة الهندسة (من اختيار متغيرات المؤشرات إلى فهم العلاقة بين المتغيرات إلى تمثيل المعالم وتحليل أخطاء ما بعد النمذجة)

  2. لا فائدة من النماذج بدون تأثير المنتج: باعتبارنا علماء بيانات فمن المتوقع أن يؤثر ذلك على اتجاه المنتج بالنسبة للبيانات والرؤى القابلة للتنفيذ. ولكن جميع تحليلاتنا ورؤيتنا ستكون عديمة النفع إذا لم نتمكن من إقناع شركائنا المتعددين في العمل على تنفيذ رؤيتنا. في النهاية، لا أحد يهتم بعدد الميزات التي قمنا بتصميمها أو مدى عمق شبكاتنا العصبية إلا إذا حل عملنا مشاكل الأشخاص وحسّن من اداء منتجنا بطرق ملموسة يمكن قياسها.

  3. اعلم متى تتوقف: طوال سنوات دراستنا، يتم تدريبنا للتأكد من أن كل شيء جيد كما يجب أن يكون. ومن جهة أخرى، فمن المتوقع عند العمل على منتج ما بأن تنتج شيءً مفيداً عاجلاً وليس اجلاً (بالطبع، هناك العديد من حالات الاستخدام، حيث تتطلب البنود التنظيمية أو غيرها من البنود ذات الصلة أن تكون دقيقة بنسبة 100٪ قبل الشحن). وبصفتك عالِم بيانات، قد يتعين عليك أن تكون بخير دون الإجابة عن كل سؤال أخير يمكنك استخدامه مع البيانات أو شحن نموذج قد يكون له هامشا (أو يتناقص) مع ضبط إضافي. يمكنك بالطبع انتظار وصول الدقة لنسبة 99٪، ومع ذلك، في كثير من الحالات في الوقت الذي تصل فيه إلى مثل هذه الدقة العالية، فإن الهدف الذي كنت تسعى للوصول إليه قد انتقل إلى الأمام

 

الآن، بعد ان أثبتنا اهمية غرض المنتج لباحث البيانات، كيف يمكننا بناء وتحسين حس المنتج؟
 فيما يلي بعض الطرق التي ساعدتني على تحسين غرض المنتج طوال مسيرتي المهنية

  1. شارك في البحث النوعي والتحدث مع المستخدمين: هذه هي أفضل طريقة لبناء التعاطف مع المستخدمين والتأكد من أنك تقوم بالفعل ببناء منتجات تحل مشاكلهم

  2. لا تقم بتجاهل حدسك ولكن في الوقت نفسه اعتمد على البيانات: لا أعتقد بأن هناك شيء سيحل محل الحدس البشري في إعداد المنتج على الإطلاق، يمكن أن يكون أداة مفيدة لعاِلم البيانات أثناء تأطير تحليله وتحديد أولويات الأسئلة التي يريد الإجابة عنها. ويتشارك الحدس الجيد للمنتج مع المنطق المثبت بالبيانات أحد أكثر الطرق فعالية للتأثير على المنتج

  3. اعرف منافسيك: فهم الطرق التي يتبعها منافسيك فيما يخص مشاكل أشخاص مماثلين سيقطع شوطا طويلا في تحسين منتجك الخاص. ويساعد ذلك أيضًا على فهم المشكلات التي يتم تحديدها بشكل غير صحيح وحلها من خلال مراقبة المشكلات الأخرى والتوصل إلى مؤشرات قابلة للتنفيذ لتوجيه قرارات تطوير المنتج.

  4. جرب منتجك: أفضل طريقة في رأيي هي بناء التعاطف مع المستخدمين النهائيين بالإضافة إلى تسوية مواطن الخلل وتقييم ما إذا كانت نماذجك تعمل بالطريقة التي تريدها. تحولت معظم حلول التعلم الآلي في الآونة الأخيرة إلى نماذج مربعات سوداء، والقيام "بتجريب" منتجاتك (بالإضافة إلى الطرق التحليلية) لفهم تأثير هذه النماذج هي طريقة رائعة.

 

في عالم اليوم، لا يكفي مجرد التلاعب بالبيانات وإنشاء النماذج. باعتبارنا علماء بيانات مساهمين ومتساوين في المنتج الذي يتم شحنه. أعتقد أن علماء البيانات الجيدين يشبهون مديري المنتجات الكميين الذين يفهمون كيف يؤثر عملهم على قرارات المنتج ويحل مشاكل الناس، والتي تأتي بالطبع من خلال تطوير مفهوم المنتج الرائع.

 

المصدر

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية