Please reload

التدوينات الحديثة

يمكن لاستخدام التقنية في الفصل الدراسي أن يطور مهارات الرياضيات لطلاب المرحلة الابتدائية

 

 

أخذ العديد من الآباء مؤخرًا بالمطالبة بتقليل استخدام التقنية في الفصول الدراسية نظرًا للمدة التي يقضيها الأطفال أمام الشاشات في المنزل. وهذا يدفعنا للتساؤل عمّا إذا كان استخدام التقنية في الفصول الدراسية يساعد العملية التعليمية أو يعيقها، وعمّا إذا كان ينبغي استخدام التقنية لتعليم الرياضيات.

ضعف النتائج وإلقاء اللوم على الآلة الحاسبة:

عادةً ما نسمع شكاوى أن الأطفال فقدوا القدرة على إجراء العمليات الحسابية البسيطة لاعتمادهم على الآلة الحاسبة في المدارس الابتدائية. وهذا غير صحيح. ففي الواقع، تم إجراء بحوث قليلة جدًا عن استخدام الآلة الحاسبة في الفصل الدراسي منذ الثمانينات والتسعينات، لأنها ليست أداة مهمة في تدريس الرياضيات للمرحلة الابتدائية. وعندما يتم استخدام الآلة الحاسبة في فصول المرحلة الابتدائية، فعادة ما يكون ذلك لمساعدة الأطفال على تطوير إدراك الأرقام، واستكشاف أنماط الأرقام وعلاقاتها، أو التحقق من صحة الحساب العقلي أو المكتوب.

وتوجد أيضًا أدلة أن طريقة الأطفال في الحساب أصبحت أكثر مرونة باستخدامهم للآلة الحاسبة. فهي تتيح لهم تطبيق مهارة المنازل العددية ومفاهيم عددية أخرى بدلاً من استخدام الخوارزميات التقليدية.

يركز المنهج الاسترالي على تطوير علم الحساب، متضمناً تطوير التخمين والحساب العقلي. وهي مهارات يحتاجها الأطفال ليتمكنوا من استخدام الآلة الحاسبة والتقنيات الأخرى بكفاءة. ويشجع هذا المنهج أيضًا على التفكير بالرياضيات واستخدامها (يطلق عليه "الاتقان") بدلاً من حفظ القوانين فقط. فالرياضيات أكثر من مجرد الحساب، وفي ذلك يمكن للتقنيات الحديثة تطوير المهارات الرياضية للابتدائي.

أهمية التقنية في تَعَلٌم الرياضيات

استخدام التقنية الحديثة في فصول الرياضيات للابتدائي ليس خيارًا، فإدارة المناهج والتقارير الأسترالية (ACARA) ألزمت المعلمين بدمج وسائل التقنية في تدريس كل المواد. ولحسن الحظ، فالمدارس تستطيع الحصول على أجهزة مناسبة السعر وجيدة أكثر من أي وقت سابق. وتظهر أهمية ذلك في كونها نفس الأجهزة التي توجد في منازل معظم الأطفال، مما يشكل فرصة لسد الفجوة بين الرياضيات في المدرسة وحياتهم خارج الفصل الدراسي.

وتقترح الكتابات المتعلقة بالتقنية الحديثة والرياضيات أن التقنية الحديثة غيرت التدريس والتعلم، موفرة فرصًا لتحويل التركيز من الطريقة التقليدية إلى أسلوب قائم على حل المشكلات. ويدعم هذه الفكرة البحث الذي يدعي أن الطريقة التقليدية لتدريس الرياضيات التي تركز على الحفظ والتكرار تم استبدالها بطريقة تركز على الهدف والتطبيق.

وعند استخدام التقنية بالطريقة الصحيحة، فإنها تزيد من إقبال الطلاب على الرياضيات وتساهم في تحسين فهمهم للمفاهيم الرياضية.

وكانت النتائج إيجابية في تقييم بحثي للمصادر الإلكترونية (ماتفيك)*1. حيث وجد الطلاب أنهم يستمتعون بالاستفادة من هذه المصادر باستخدام الآيباد والحاسب الآلي، وتحولت نظرتهم للرياضيات من شيء يجب عليهم تعمله والصبر عليه إلى شيء يستمتعون بتعلمه. والأجمل أن الأطفال بدؤا باستخدام الرياضيات في المنزل عندما يستخدمون التقنية. وتشير البيانات ما قبل وبعد الاختبار أن استخدام التقنية ساهم في تطوير النتائج الرياضية.

كيف تُستخدم التقنية في الفصل الدراسي

قد يعتقد الكثير أن استخدام الأجهزة النقالة في الرياضيات يتكون ببساطة من لعب الألعاب الالكترونية. ويظهر خلال البحث في آب ستور عشرات الآلاف من الألعاب الرياضية التعليمية المزعومة، التي قد تشكل فخاً من التطبيقات للمعلمين الذين قد يقضون ساعات عدة في البحث في العديد من التطبيقات منخفضة الجودة. فبالرغم من أن الألعاب لها فائدة في بناء الطلاقة، إلا أنها عادةً لا تساعد الأطفال في تعلم مفاهيم جديدة. لحسن الحظ، هناك الكثير مما ينجزه المعلمين باستخدام التقنية وما يمكن للمعلمين إنجازه باستخدامها.

فيما يلي بعض طرق استخدام المعلمين للتقنية:

  • تطبيقات العرض والتفسير، مثل: Explain Everything (اشرح كل شيء)، Educreations، أو ShowMe. والتي تسمح للطلاب بعرض وتفسير حلول المسائل الرياضية مستخدمين الصوت والصور.

  • التعليم المعكوس: عندما يستخدم المعلمون التقنية لتحل مكان الطريقة التقليدية في الشرح. فيمكن للطلاب الوصول إلى المقاطع المرئية على اليوتيوب والتطبيقات التي تقدم شروحات للمفاهيم الرياضية في أي وقت وأي مكان.

  • تسهل الاشتراكات القائمة على حزم كاملة، مثل (Matific/ماتفيك) الذي يقدم أنشطة تعليمية تفاعلية وتعتمد على الألعاب، على المعلمين إعداد أنشطة خاصة بكل طالب وتسجيل تقدم الطلاب.

  • التطبيقات العامة (الكاميرا، قوقل ايرث، خرائط قوقل، جيوكاتشنق) التي توفر للطلاب استكشاف الرياضيات خارج الفصل.

وكما تغيّر العالم، فإن فصل الرياضيات قد تغير. وكون التقنية جزءٌ لا يتجزأ من حياتنا، لا يجعلها المصدر الوحيد لتدريس الرياضيات. فالتوازن مهم عندما يتعلق الأمر بالتقنية داخل الفصل الدراسي.

رابط المقالة الأصلية: هنا

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية