Please reload

التدوينات الحديثة

سيحتاج الطلاب إلى مهارات الحاسب الآلي للمنافسة في الاقتصاد الجديد

بقلم كريستوس ماكريدس

خبير اقتصادي، معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

 

 

 مصدر الصورة: unsplash

 

 

أظهرت دراسة جديدة زيادة ملحوظة للوظائف التي تتطلب معرفة كبيرة بتقنية المعلومات.

 

يتوقع أن تنمو وظائف الحاسب الآلي وتقنية المعلومات بنسبة 13 بالمائة بحلول 2026 عما هي عليه عام 2016. وتتطلب الوظائف في هذه المجالات مهارات في الحوسبة السحابية وتجميع البيانات الكبيرة وتخزينها وأمن المعلومات والكثير.

 

وكما أناقش في ورقة قادمة في مجلة الاقتصاد النقدي مع جيوفاني جاليبولي أن الطلب على مهارات تقنية المعلومات _ أو الآي تي_ يزداد إذا رغبت بالحصول على وظيفة ذات استقلالية وفرصة للنمو والتطور.

 

يوضح مؤشر "كثافة تقنية المعلومات" الجديد الذي طورته هذا الاتجاه. وباستخدام بيانات من مكتب إحصائيات العمل التي تقيس المهام والمهارات عبر المهن، يقيس المؤشر حجم المهن التي تتعامل مع تكنولوجيا المعلومات. قمت بتطوير مؤشر كثافة تقنية المعلومات هذا كخبير اقتصاد العمل الذي يدرس اتجاهات الاقتصاد الكلي والسياسة وتفاعلها مع الأفراد وأسواق العمل.

 

على الرغم من عدم كمال المؤشر، إلا أنه يتيح لنا التمييز بين الوظائف التي تتطلب تفاعلًا أكبر مع أجهزة الكمبيوتر، سواء كانت هندسة برامج أو برمجة.

 

زيادة في وظائف تقنية المعلومات      

 

باستخدام مؤشر كثافة تقنية المعلومات مع جداول البيانات من برنامج إحصائيات التوظيف في المهن، وجدت أن المهن التي تقوم على تقنية المعلومات نمت بنسبة 19.5 في المئة بين عامي 2004 و2017، في حين أن المهن الأقل اعتمادًا على تقنية المعلومات نمت بنسبة 2.4 في المئة فقط. هذا أكبر من معدل النمو بأكثر من ثمانية أضعاف خلال العقد الماضي.  

 

ومع ذلك، فإن الشركات تشتكي دائمًا من عدم قدرتها على العثور على عدد كافٍ من الموظفين. في حين أن فجوة المهارات للمهام الرقمية والتقنية كبيرة، إلا أن بعض الباحثين يجادلون بأنها الأكبر في مجال الأمن السيبراني.

هناك قلق أيضًا حول الطلب الذي لا يمكن تلبيته على مهارات الاتصال والتنسيق.

 

وحقيقة أن العديد من المرشحين المحتملين للوظائف يفتقرون إلى هذه المهارات قد يساعد في تفسير الانخفاض في المشاركة في القوى العاملة وركود متوسط أجر الساعة خلال العقود القليلة الماضية.

 

ارتفعت الوظائف "ذات الاعتماد على تقنية المعلومات" بمعدل ثمانية أضعاف معدل الوظائف الأخرى من عام 2004 إلى عام 2017.

 

من ناحية أخرى، تشير الأبحاث الجديدة إلى أن الفوائد الاقتصادية للتقدم التكنولوجي - مثل تطوير الذكاء الاصطناعي - لا تظهر دائمًا على الفور في القياسات القومية لنمو الإنتاجية. يلقي البحث باللوم على "تأخر التنفيذ" في التكنولوجيا كمصدر محتمل.

 

نماذج جديدة في التعليم العالي

 

يمكن للمؤسسات التعليمية المساعدة في تغيير الأمور من خلال تزويد الأفراد بمهارات تقنية المعلومات. تتطور التقنية بمعدل متزايد وقد لا تمنح شهادة البكالوريوس الطلاب المهارات التي يحتاجونها للبقاء في المنافسة حتى التقاعد. يجب على الطلاب أن يتعلموا مدى الحياة. للقيام بذلك، تحتاج الجامعات إلى تقديم خدماتها إلى عدد كاف من الطلاب لإحداث تأثير والتركيز على تدريس المهارات المناسبة والملموسة، لا سيما المتعلقة بتحليل البيانات، التي يزداد الطلب عليها. وتبرز العديد من الجامعات كقادة في هذا الصدد.

 

وتتضمن قائمة الجامعات البارزة جامعة ولاية أريزونا وجامعة ولاية جورجيا، حيث يحتلان المرتبة الأولى والرابعة على التوالي، باعتبارهما أكثر الجامعات ابتكارًا في الولايات المتحدة. وتستخدم هذه الجامعات البيانات الضخمة بفعالية للمساعدة في تطوير الخدمات التي تقدمها وإطارها لرفع معدلات نجاح الطلاب.

 

فعلى سبيل المثال، تستخدم جامعة ولاية جورجيا تحليل البيانات للمساعدة في تنبؤ أداء الطلاب المعرضين للرسوب في مقرر معين. مما يساعد في تقديم إرشاد أفضل والذي بدوره يرفع معدلات النجاح. وقد قفزت معدلات النجاح في جامعة ولاية جورجيا إلى 54 بالمائة في عام 2017 – عما كانت عليه وهو 32 بالمائة في عام 2003.

 

فوائد النجاح

 

فما علاقة الشهادة الجامعية بتزويد الطلاب بمهارات تقنية المعلومات؟ باستخدام مقياسي لوظائف تقنية المعلومات بالإضافة إلى البيانات من استطلاع البيانات الأمريكي بين عامي 2005 و2016, أجد أن الموظفين الذين يحملون شهادة جامعية أكثر احتمالا لأن يعملوا في وظائف تقنية المعلومات بنسبة 36%, بالتحكم في العوامل السكانية الأخرى مثل العمر والعرق والجنس. حتى إذا لم يكن تخصص الطالب في أحد علوم الحاسب الآلي، فإن الجامعات توفر بيئة مناسبة لتنمية المهارات اللازمة للتفوق في وظائف تقنية المعلومات، والتي تتطلب مهارات شخصية وغير معرفية أخرى.

 

فعلى سبيل المثال، تشير الأبحاث الأخرى التي أجريتها أن الطلاب الذين يتخصصون في مجالين أحدهما علمي والآخر أدبي عادة ما يحصلون على رواتب سنوية أعلى بنسبة 10% من قرناءهم الذين يتخصصون في مجالين كلاهما علمي أو أدبي.

 

وتعد جامعة ولاية أريزونا مثالًا آخر للجامعات التي زادت عدد طلابها كثيرًا. بالتحديد، سجلت جامعة ولاية أريزونا الأمريكية أكثر من 98000 طالب في عام 2016 - أي أكثر بكثير من العدد المسجل في عام 2012 والبالغ 73،000 طالب - في الوقت الذي ارتفعت فيه في الترتيب العالمي

 

أحد الأشياء التي تقدمها جامعة ولاية أريزونا بشكل جيد هو تزويد الطلاب بتجربة واقعية. فعلى سبيل المثال، توفر مبادرة Edson Student Entrepreneur للطلاب تمويلاً وتوجيهًا ومساحة مكتبية للمشاركة في تأسيس شركة ناشئة.

 

إن تشجيع الطلاب على التعامل مع مشكلات العالم الحقيقي لا يزرع مهاراتهم في حل المشكلات بشكل مباشر فحسب، بل يعرّضهم أيضًا بشكل غير مباشر لإمكانيات تكنولوجيا المعلومات التي لا حدود لها. يمكن أن يساعد الوصول إلى التكنولوجيا شركة ناشئة على الاستمرار في المنافسة. وينطبق الشيء نفسه على الطلاب.

 

المصدر

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية