Please reload

التدوينات الحديثة

الانتقال من التعليم التقليدي إلى التعليم عن بُعد أمرًا صعبًا. إليك نصيحة أحد الخبراء.

 

للكاتبة: تينا نازيريا

١٤ نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠١٨

 

يزدادُ التسجيل في الدوراتِ التدريبيّة على الإنترنت، ولكن قد يُشكّل تحوّل التعليم التقليدي إلى التعليم عن بُعد تحديًا بالنسبةِ لبعض المدربين الذين قضوا معظم مسيرتهم الأكاديميّة في التدريس والتعلّم وجهًا لوجه.

 

وناقشت (جولين شارب) مديرة مؤسسة التعليم الرّقمي في كلية (ماريست) في مدينة بكيبسي بولاية نيويورك الأسباب التي تجعل تحوّل عملية التعليم شاقًا وذلك يوم الأربعاء بمؤتمر اتحاد تسريع عملية التعلم الإلكتروني في مدينة أورلاندو.

 

وقالت (شارب) إنّ أحد الأسباب يعود إلى انعدام التدريب التقنيّ لأعضاء هيئةِ التدريس العليا. وأوضحتْ أنّ عضو هيئة التدريس يستطيع أن يكون خبيرًا تكنولوجيًا في برامج (Microsoft Excel) أو في أجهزةِ الجوال، لكنه قد يواجه صعوبةً كبيرة عندما يتعلق الأمر بالتدريس أو بتصميم دورةٍ عبر الإنترنت. وفي الحقيقة أبرزت (شارب) أنّ بعض المعلمين الذين يواجهون الصعوبة الأكبر في كلية ماريست يُدرّسون علوم الكمبيوتر.

 

 

تصوير Nikhita S على unsplash

 

 

ولكن هناك أيضًا عوائق تحُول دونَ تدريب أعضاء هيئة التعليم على التدريس عبر الإنترنت مثل: ضيق الوقت وعدم توفّر الدعم المستمر واختلاف القواعد والمناهج بين أقسام الكلية وذلك فيما يتعلق بوضع المواد التعليمية على الإنترنت. تتطلب بعض الأقسام في كلية ماريست من جميع أعضاء هيئة التدريس استخدام برنامج نظام إدارة التعلم (LMS) في حين أنّ البعض الآخر لا يتطلّب ذلك. ونتيجةً لذلك فإن بعض أعضاء هيئة التدريس لديهم معرفةً أكبر باستخدام هذا البرنامج من غيرهم.

 

وقالت: "ذلك صعب عندما يكون هناك أعضاء هيئة تدريس يعملون تحت أحكامٍ مختلفة في مكتبٍ واحد".

 

وبدلاً من انتظار عضو هيئة التدريس والتلعثم قبل طلب المساعدة؛ تقدم كلية ماريست الآن ورش عمل للأعضاء المهتمين بالتدريس عبر الإنترنت للتعود على هذه التقنية. تقوم (شارب) وفريقها أولاً بتقييم العضو فيما يتعلق بالمهارات أو التدريبات التي يحتاجونها ثم ينشئون ورش عمل تطوير شخصية. كما يقومون بتحليل حضور ورش العمل وتقييمه وإجراء التعديلات بناءً على استجابة أعضاء هيئة التدريس.

 

 بالنسبة للمعلمين الذين يشعرون بالقلق حِيال حضور ورش العمل؛ يستضيف فريق (شارب) جلسات عمل مفتوحة حيث يمكن لأعضاء هيئة التدريس إنشاء دوراتهم بمساعدة أحد ما. وقالت (شارب): "إذا كنت تريد المجيء والجلوس هناك لمدة ساعتين، حيث يكون بإمكانك إنشاء دورتك التدريبية الخاصة معنا وفي حال كان لديك سؤال لا تتردد بذلك."

 

إن إعداد دورة تدريبية على الإنترنت ما هو إلا نصف المعركة، حيث يحتاج المدربون عبر الإنترنت أيضًا إلى تعلم كيفية التفاعل مع الطلاب في هذه الدورة التدريبية. أما في التعليم المباشر فقد يتوقف المعلم عن الإجابة على سؤال الطالب أو كتابة شيء ما على السبورة. ونصحت (شارب) المعلمين بالتفكير في إنشاء استراحات قصيرة مماثلة في دوراتهم عبر الإنترنت وذلك من خلال إجراء الاختبارات القصيرة أو الأنشطة أثناء الدورة.

 

كما ذكرتْ أن العنصر الأساسي الآخر لإشراك الطلاب في دورةٍ عبر الإنترنت هو تحديد توقعات الطلاب في وقتٍ مُبكر. وكما هو الحال مع التعليم التقليديّ يجب على أعضاء هيئة التدريس أن يخبروا الطلاب عما يتطلعون إليه في هذه الدورة.

 

وقالت: "إذا لم تستطع الوصل بين مهاراتك الاجتماعية وبين إدراكك وتعليمك فلن تحصل على تجربةٍ تعليميةٍ رائعة".

المصدر

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية