Please reload

التدوينات الحديثة

تعلم كيف تتعلم - تعرّفوا على د. أوكلي، إمرأة سخّرت نفسها لستيم

حتى انت يمكنك إعادة ضبط  مدخلات دماغك!

 

يتواجد الاستديو التابع لواحدة من أفضل الدورات التعليمية عن بعد في العالم في زاوية داخل قبو بارب وفيل أوكلي، غرفة تلفاز محولة ذات الرائحة الكريهة بسبب بول القطط. (عند نهاية كل مقطع، يدبس أوكلي القماش الأخضر في الخلفية  حتى لا يتمكن فلافي(١) من إتلافة).

 

هذا هو المكان الذي يصنعون فيه "تعلم كيفية التعلم"، والذي يتابعه أكثر من 1.8 مليون طالب من 200 دولة مختلفة، وهو الجمهور الأكبر لأي درس على منصة كورسيرا. تقدم هذه الدورة نصائح عملية لحل المواضيع الصعبة ولتخطي عادة التسويف، وتدمج هذه الدروس مزيج من علم الأعصاب والبديهة.

 

قامت الدكتورة أوكلي وهي أستاذة الهندسة في جامعة أوكلاند في روتشستر، ميشيغان،  بإنشاء الفصل مع تيرنس سينوسكي، عالم الأعصاب في معهد سالك للدراسات البيولوجية، ومع جامعة كاليفورنيا في سان دييغو

 

تنفق الجامعات المرموقة الملايين، وتوظف المئات من مصوري الفيديو المدربين تدريبًا مهنيًا، والمحررين والمنتجين، لإنشاء دوراتها الضخمة و المتاحة على الانترنت - المعروفة باسم موكس. وضعت أوكليس ستوديو خاصًا بها مع معدات تقدر تكلفتها بـ 5000$. لقد اكتشفوا ما عليهم شراءه خلال  البحث في محرك قوقل عن "كيفية إعداد ستوديو بشاشات خضراء" و "كيفية إعداد إضاءات الاستوديو". السيدة أوكلي تدير الكاميرا والملقن(٢) وتقوم بمعظم التحرير. الدورة مجانية (49 $ للحصول على شهادة الانتهاء -  لن تفصح منصة كورسيرا كم شخص انتهى)

 

تقول د. أوكلي: "إنها في الواقع ليست بذلك التعقيد" لكنها حذرة أين تقول ذلك في هذه الأيام. عندما تحدثت في جامعة هارفارد - عام 2015، قالت: " ازدادت معدلات الازعاج". ثم كتفت ذراعيها بقوة ووضحت بإيماءات صارمة

 

هذه ورشه منزلية، وليست هارفارد. وقد نجحت بشكل مذهل. ولم تكن تتوقع أوكليس نجاحها، حيث أتْلَفت الكثير منالمقاطع/الجلسات التي صنعتها في البداية. تقول الدكتورة أوكلي: "كنت أشبه بالغزال المصدوم من الأضواء الموجهة نحوه". وأنها تعثرت وتذمرت قائلة "أنا لا يمكنني فعل هذا." أما زوجها فيقول: " لنتناول الغداء، ولنعد إلى العمل لاحقًا"

لكنه اعترف بأنه كانت تواتيه شكوك هو الآخر. "كنا في الطابق السفلي، قلقين، هل سيلقي أحد بال لهذا العمل؟"

 

لا تعتبر الدكتورة أوكلي وحدها فقط من يعلم الطلاب كيفية استخدام أدوات مستمدة من علم الأعصاب لتعزيز التعلم. إلا أن شعبيتها تعتبر شهادة لها في تقديم المادة وفي رسالة  الدورة المتمثلة في الأمل

 تتراوح أعمار الكثير من طلابها على الانترنت ما بين 25 إلى 44 عامًا، و من المحتمل أن يواجهوا تغيرات مهنية في اقتصاد غير متسامح، ويبحثوا عن طرق أفضل لتسلق منحنيات تعليمية جديدة

 

تتميز دروس دكتورة أوكلي بثرائها بالاستعارة وهي حسب معرفتها فإنها تساعد على الحصول على أفكار معقدة خلال عملية التعلم. وتتجذر هذه الممارسة في نظرية إعادة الاستخدام العصبي، والتي تنص على  أن الإستعارات تستخدم نفس الدوائر العصبية في الدماغ تمامًا مثلما يفعل المفهوم الذي تحته خط، وبهذا فإن الاستعارة تستحضر مفاهيمًا  صعبة  " أكثر سرعة على متنها" كما تصفها، وهي توضح مفاهيمها باستخدام الرسوم المتحركة "جوفي" : هناك الأحياء الأموات الراكبين الأمواج ، ومصاصي الدماء الأيضيين و " اخطبوط الإنتباه" 

إنها حيل تحريرية مبالغ بها قد تكون دفعت بالدكتورة أوكلي لتخرج عن حدود الإطار نحو اليمين ثم تقفز عاليًا  نحو اليسار، أو تنحني بعيدًا عن الرأس المفصول والمتحرك والذي وضعته على الشاشة لمناقشة خاصية الدماغ

 

وأنا جالسٌ في غرفة جلوس عائلة دكتورة أوكلي المريحة، بأثاثها الصلب و تذكارات من ترحالهم حول العالم، تقول الدكتورة أوكلي أنها تعتقد ان أي شخص بمقدوره التدرب على التعلم. " قد ينظر الطلاب إلى الرياضيات، على سبيل المثال، ويقولون: "لا أستطيع فهم هذا – لا بد أن ذلك يعني أنني في الحقيقة غبي!" ، " إنهم لا يدركون كيف تعمل أدمغتهم "

 

مشاعرها الخاصة بعدم الإكتفاء يمنحها التعاطف مع الطلاب الذين يشعرون باليأس. " أدرك العثرات والمشاكل التي يمر بها الناس عندما يحاولون تعلم شيءٍ ما." على كل حال كانت هي فأر مختبرها. " قمت بإعادة توصيل أسلاك دماغي، ولم يكن الأمر سهلًا"."

 

كشابة، لم تكن طالبة مجتهدة . تقول: " لقد مررت بإخفاقات خلال مشواري الدراسي في الإبتدائية والمتوسطة والثانوية  في كل من الرياضيات والعلوم " وقد إنضمت للجيش بعد الثانوية لتتمكن من أن تدفع المال للكلية وقد تلقت تدريبًا مكثفًا في اللغة الروسية في معهد اللغة التابع للدفاع. وبمجرد خروجها، أدركت أنه كان بإمكانها الحصول على مستقبل وظيفي أفضل بشهادة تقنية ( تحديدًا، الهندسة الإلكترونية)، وتخطط لمعالجة مشكلة الرياضيات والعلوم، وتدرب نفسها على الشحذ عبر مواضيع تقنية مع الكثير من تقنيات التدرب والتكرار والذي إعتادت عليه لاستيعاب المفردات الروسية و تصريف الأسماء

 

خلال مشوارها إلتقت فيليب أوكلي في القطب الجنوبي من بين كل الأماكن!. كان العام 1983،  وكانت تعمل مشغلة راديو في محطة القطب الجنوبي أموندسن سكوت ( كما أنها عملت كمترجمة على متن سفينة صيد روسية، حيث تواجدت.). أما السيد أوكلي، فقد تمكن من إدارة المرآب في المحطة، وبقي محافظًا على تشغيل الآلات تحت بعض الظروف الأكثر عقابًا للكوكب. لاحظته بشكلٍ كبير لأنه تميز عن بقية الرجال في القطب المتوحد، فهو لم يؤذها. تقول: " قد تكونين بشعة كضفدع هناك ولكنك ستكونين الفتاة الأكثر شعبية "

 

وجدته واثقًا بنفسه " بطريقة مريحة " بعد أن ترك حفلًا دون أن يلقي التحية على الأقل، وقد أخبرت صديق لها بأنها ترغب بمعرفته أكثر . في اليوم التالي، كان ينتظرها عند الإفطار بإبتسامة عريضة على وجهه. وبعدها بثلاثة أسابيع، في ليلة عيد الميلاد، تجول بها حول القطب الجنوبي الحقيقي وتقدم لخطبتها عندما دق منتصف الليل. وبعدها بأسابيع قليلة، كان الإثنان بعيدان عن الثلوج ومتزوجان في نيوزيلاندا. 

 

تحكي الدكتورة أوكلي عن رحلتها في كتابين من كتبها ألأكثر مبيعًا: "عقل للأرقام: كيف تتفوق في الرياضيات والعلوم ( حتى وإن أخفقت في الجبر) " ، وحديثًا في الربيع الماضي صدر كتاب "التنقل العقلي : إختراق العقبات أمام التعلم واكتشاف إمكانياتك المخفية." والكتاب الجديد يدور حول تعلم مهارات جديدة، ويركز على المتنقلين مهنيًا. كما يوجد لها دورة تدريبية حول هذا الموضوع على الإنترنت و مجانية أيضًا 

 

تقوم الدكتورة أوكلي حاليًا بالتخطيط لكتابها التالي، مرشد آخر للتعليم على كيفية التعلم ولكنه يستهدف أعمارًا تتراوح ما بين 10 إلى 16. وترغب بإخبارهم: " حتى لو أنك لست نجمًا كبيرًا في التعلم، فإليك كيفية رؤية الجوانب العظيمة لما تملكه في داخلك." تحب أوكلي أن ترى نوادٍ للتعلم في المدارس لتساعد الصغار على تطوير المهارات التي يحتاجونها. " لدينا نوادي الشطرنج، ولدينا نوادي الفنون" قالت:" ولكن لا يوجد لدينا نوادي التعلم. أنا فقط أعتقد أن تعليم الأطفال كيف يتعلمون هو واحد من أعظم الأمور التي نقوم بها."

 

أربعة تقنيات تساعدك على التعلم

 

ركز/ أو لا تركز:

لدى الدماغ وضعين من التفكير والذي بسطته الدكتور أوكلي كالتالي: الأول "التركيز"، حيث يركز المتعلمون على المادة والأخر “الأنتشار" وهي الحالة التي تستريح فيها الاعصاب وتتحد - وهنا يمكن للمعلومات الجديدة أن تستقر في الدماغ. (ويتحدث علماء الادراك عن الشبكات الإيجابية للمهام وشبكات الوضع الافتراضي في وصف الحالتين على التوالي.) يمكن في الوضع الانتشار أن تحدث اتصالات بين جزيئات المعلومات وأفكار غير متوقعة. وهذا هو السبب في الفائدة من أن تأخذ استراحة قصيرة بعد موجة من العمل بتركيز.

 

خذ استراحة:

توصي الدكتور أوكلي لإنجاز تلك الفترات من التفكير المركز والمنتشر بما يعرف باسم تقنية بومودورو والتي طورها فرانشيسكو سيريلو. هذه التقنية تعتمد على ضبط جهاز توقيت المطبخ لمدة 25 دقيقة من العمل المركزة ثم تليها مكافأة قصيرة، والتي تتضمن استراحة للتفكير المنتشر. ("بومودورو" تعني الطماطم بالايطالية - فبعض اجهزة المؤقت تكون على شكل الطماطم). وتكون المكافأة إما الاستماع إلى أغنية أو الخروج في نزهة أي شيء للدخول في حالة الاسترخاء والذي يبعدك عن المهمة التي في يدك. ولأنك لا تفكر في هذه المهمة فيمكن للدماغ لا شعوريا تثبيت المعلومة الجديدة. وتشبه الدكتور أوكلي هذه العملية بأمين المكتبة الذي يرتب الكتب بعيدا على الرفوف ليسترجعها في وقت لاحق

 

فيمكن للمكافأة وطقوس وضع المؤقت أن تساعد في التغلب على التسويف أيضا. وتقول الدكتور أوكلي أن حتى التفكير في القيام بأشياء نكرهها ينشط مراكز الألم في الدماغ. وتقول إن تقنية بومودورو تساعد العقل على الانتقال بسلاسة إلى التركيز والبدء بالعمل دون التفكير في العمل.

"يمكن لأي شخص تقريبا أن يركز لمدة 25 دقيقة وكلما زادت ممارسته اصبح الموضوع أسهل”

 

 

الممارسة "التقطيع":

هي عملية إنشاء نمط عصبي يمكن إعادة تنشيطه عند الحاجة. قد تكون معادلة أو عبارة في الفرنسية أو وتر الغيتار. وتبين الابحاث أن وجود مكتبة ذهنية من القطع العصبية الممارسة جيدا هو أمر ضروري لتطوير الخبرة.

وتقول الدكتور أوكلي أن الممارسة تجلب الطلاقة الإجرائية وتقارنها بعملية قيادة سيارة الى الخلف. عندما تتعلم قيادة سيارة الى الخلف لأول مرة فإن ذاكرتك ترهق بالمعلومات. ومع مرور الوقت يصبح الامر سهلا مجرد ان تقول في نفسك “حسنًا قد الى الخلف”. وعقلك سيكون حر في التفكير بالأشياء الاخرى

وكما تقول فإن القطع تبنى فوق القطع والشبكة العصبية التي بنيت على تلك المعرفة تنمو وتكبر. "فستتذكر قطع أطول من الموسيقى أو عبارات أكثر تعقيدا باللغة الفرنسية مثلًا". إن إتقان مستوى منخفض من مفاهيم الرياضيات يسمح بحل الألعاب البهلوانية العقلية أكثر تعقيدا. "يمكنك تذكرهم بسهولة حتى عندما يكون تركيزك النشط يتصارع مع معلومات أحدث وأكثر صعوبة."

 

اعرف نفسك:

تحث الدكتور أوكلي طلابها على معرفة أن الناس يتعلمون بطرق مختلفة. فالذين لديهم "دماغ سيارات السباق" يتلقطون المعلومات بسرعة؛ والذين يعانون من "دماغ المتنزه" يستغرقون وقتا أطول لاستيعاب المعلومات ولكنهم مثل المتنزة يحتفظون بالمزيد من التفاصيل على طول الطريق. وتقول إن المزايا والعيوب هي الخطوة الأولى في تعلم كيفية التعامل مع المواد غير المألوفة.

 

المقالة الأصليّة

-

هامش المدقق:

(١): فلافي هو اسم القطة

 جهاز يظهر لك الكلمات/النص الذي ستقرأه بصورة مكبرة حتى يسهل على الشخص أمام الكاميرا ملاحظته وتتبع النص منه خلاله : (٢)

 

لكنه اعترف بأنه كانت تواتيه شكوك هو الآخر. "كنا في الطابق السفلي، قلقين، هل سهتم أحد لهذا العمل؟"

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية