Please reload

التدوينات الحديثة

“في استطلاع حديث" المعلمون: هناك تشتت في تعليم علوم الكمبيوتر

 

 

٣ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٨

للكاتبة: تينا نازيريان

 

يعتقد بعض المعلمين بوجود تشتت في الجهود الحالية المبذولة لتعليم علوم الكمبيوتر؛ فهل هم محقون بذلك؟ في استطلاع جديد أفاد أن 88٪ من المشاركين في الدراسة أقروا أن علوم الكمبيوتر مهمة لنجاح الطلاب في بيئة العمل، لكن اثنين من كل 10 مدرسين قالوا بأن طلابهم لم يدرسوا أيًّا من علوم كمبيوتر.

 

لهذا أجرت شركة يوجوف المتخصصة في جمع استطلاعات الرأي العام والبيانات بتكليف من شركة مايكروسوفت باستطلاع لآراء ٥٤٠ معلمًا من الروضة إلى الصف الثاني عشر في أسبوع تعليم علوم الكمبيوتر.

 

ليسفر الاستطلاع بأن معظم المعلمين يعتقدون بأن الفجوة الموجودة تعود لعدة أسباب منها:

١. مادة علوم الكمبيوتر ليست أحد مواد المنهج الدراسي في مدارسهم.

٢. نقص التمويل في هذا الأمر.

 ٣. عدم وجود أي اختبارات لهذا الموضوع.

 

ليعلق مارك سبارفيل المدير الأول للتسويق التعليمي في شركة مايكروسوفت على ذلك بـ: "من الواضح أن الاقبال على طلب تعلم علوم الكمبيوتر أمر مرغوب فيه بشدة في الآونة الأخيرة"، وتابع: "ومن الأبحاث السابقة نجد أن كلًا من المعلمين والآباء قد أجمعوا على أهمية تعلم هذا المجال بالرغم من النقص المالي الشديد فيه".

 

أيضا شينا فيادياناثان أخصائية دمج علوم الكمبيوتر في مدرسة لوس ألتوس في كاليفورنيا علقت على ذلك بـ: "إن الولايات والمناطق التعليمية ومجالس التعليم لم تمنح الأولوية لتعليم علوم الكمبيوتر بالطريقة التي ينبغي عليها". وحتى لو لم ينضج كل طفل جيدًا ليعمل كـ عالمًا في الكمبيوتر؛ إلا أنها تعتقد بأن الجميع ينبغي عليه أن يتعرف على كيفية عمل الكمبيوتر على الأقل. وأضافت فيادياناثان قائلةً: "نحن لم نضع خُطانا ​​بعد من أجل هذا الأمر؛ إلا أنه من الواجب أن تكون علوم الكمبيوتر جزءًا من تعليم كل طفل".

 

ونفس الشيء حدث مع ثلاثة أرباع المعلمين الذين شملهم الاستطلاع واتفقوا على ذلك بالمثل، فهم قلقون من أن الحكومات الفيدرالية وحكومات الولايات لم تقدم ما يكفي لمساعدة المدارس على تدريس علوم الكمبيوتر. كما أن غالبية المشاركين بنسبة 80٪ يعتقدون بأنه يجب على شركات التكنولوجيا الكبرى مثل مايكروسوفت وآبل وجوجل أن تتدخل وتساعد الأطفال على تعلم مهارات علوم الكمبيوتر.

 

إلا أن فيادياناثان لها وجهة نظر مختلفة؛ فهي تقول بإنّ علوم الكمبيوتر يجب أن تكون جزءًا من المنهج التعليمي الأساسي في الولايات المتحدة مثلها مثل منهجي الرياضيات والقراءة، كي لا تكون معتمدة على التمويل ومشاركة شركات التكنولوجيا في تُدريسها في المدارس.

 

وشرحت كيف أن دمج تعليم علوم الكمبيوتر في الفصول الدراسية كمنهج أساسي في جميع أنحاء الولايات المتحدة معتمدًا وبشدة على تدريب المعلمين في هذا المجال، "يجب أن نقبل حقيقة أنه ما لم نفعل ذلك بطريقة منهجية فإن معلمينا ليسوا مستعدين لتدريس علوم الكمبيوتر". وذكرت المملكة المتحدة كمثال بعد جهودها الكبيرة لتحسين المناهج الدراسية وتدريب 8000 معلم على علوم الكمبيوتر.

 

ولكن في الوقت الحالي نجد أن شركات التكنولوجيا الكبرى تلعب دورًا رئيسيًا في جلب علوم الكمبيوتر للطلاب في الولايات المتحدة. وعقب سبارفيل على ذلك بأنّ مايكروسوفت ملتزمة بإعداد الطلاب للتعليم العالي وتدريب قوى عاملة سريعة التطور.

 

وبالإضافة إلى الاستطلاع فإن شركة مايكروسوفت مرتبطة أيضًا بمبلغ 10 ملايين دولار لمساعدة منظمة ستوديو الرمز غير الربحية على إنجاز مهمتين رئيسيتين بحلول عام 2020م  للتأكد من أن جميع الدول قد سنّت سياسات لتوسيع نطاق الوصول إلى علوم الكمبيوتر، وأنّ كل مدرسة في الولايات المتحدة ستتمكّن من الوصول إلى التطوير المهني لـ منظمة ستوديو الرمز بحلول ذلك الوقت.

 

وعلق سبارفيل على هذا الصدد بـ: "نحن على علم تام بأن تقنياتنا تتمتع بقدر كافي من القدرة والكفاءة على دعم التعلم والابتكار الحقيقيان".

 

 

تصوير John Schnobrich على Unsplash

 

المصدر

 

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية