Please reload

التدوينات الحديثة

مستقبل البرمجة هو مستقبل العمل

 

 

في زمن سابق كان تعلم البرمجة مباشرًا وواضحًا جدًا، فقد كنت تحصل لنفسك على دليل ضخم في لغتك البرمجية التي تختارها وتشرع في سبر أغواره، لتكتب بعيداً على جهاز الكمبيوتر المنزلي والذي قد تكون أتشأته بنفسك أو على الأقل قمت بتجميعه (لسنا بحاجة إلى مستخدم رسومات وسيط!)  ومن ثم حصلت على وظيفة وعشت حياة سعيدة.

مع ذلك، كان هناك تحول مزلزل  في مشهد  تعليم البرمجة على مدى العقد الماضي، وتسارعت الأمور بشكل خاص في السنوات الخمس الماضية، فعلى سبيل المثال، في العام 2011 تم الحصول على أقل من 40000 درجة علمية في علوم الكمبيوتر ، بالمجمل ، عبر كل كلية وجامعة في الولايات المتحدة. وبالمقارنة، ففي العام 2016، تخرج أكثر من 20000 شخص من معسكرات " تعلم البرمجة" وحدها.

وعلى الصعيد العالمي فإن هذا التوجه يعد  أكبر وأقوى وأسرع. ففي إنجلترا وحدها، يأخذ أكثر من 500000 من طلاب المدارس العامة دورات إجبارية في علم الكمبيوتر، وتحذو دول الإتحاد الأوروبي حذوها بأسرع ما يمكن. وفي الواقع فإن الملايين من الناس حول العالم يتعلمون الآن البرمجية يوميًا، سواء في إطار إعدادات أكاديمية أو في دورات مقتوحة وضخمة على الإنترنت   MOOCs)) .

كانت " كود أكاديمي" أو أكاديمية البرمجة  واحدة من الدورات الضخمة على شبكة الإنترنت المفتوحة من حيث تقديم البرمجة إلى العالم أجمع. وقد ساعد هذا البرنامج وحده أكثر من 25 مليون شخصا يشرعون في تلقي تعليمهم البرمجي على الإنترنت منذ إنطلاق الموقع في العام 2011. وهذا ما منح رايان بوبينسكي أحد مؤسسي كود أكاديمي مقعداً في مقدمة  الصف الأول لهذا العرض والذي أطلق عليه  صفة :" مذهل".   

وبوبنسكي، وهو مبرمج  علم نفسه بنفسه، كان قد شارك وجهة نظره حول هذا العالم الجديد الشجاع مؤخراً خلال خطاب في SXSW  (الجنوب عن طريق الجنوب الغربي . الشركة . ، مهرجان تكساس للموسيقى)  لهذا العام .  إن وجبات بوبينسكي السريعة هي: " مستقبل البرمجة هو حقاً مستقبل العمل".

ما يجعل الأمر مفهوما تماماً.  فالتكنولوجيا قد غيرت كل شيء. ونحن كمهندسي البرمجة ومطوريها نصنع تلك التكنولوجيا، وقد قمنا بعمل هذه النقلة الجذرية في كيفية ممارسة حياتنا وعملنا.

كيف سيبدو المستقبل القادم، ليس لنا وحدنا فقط،  بل للملايين من المبرمجين الجدد والذين ينضمون إلى صفوفنا الإحترافية كل عام؟  

وما هو أكثر من هذا ، لماذا يتعين علينا أن نبالي ، نحن من وصلنا أخيراً إلى أرض البرمجة الموعودة ".

" هؤلاء المبرمجون الجدد هم في الحقيقة أندادٌ لنا. بإمكان البعض منا التعامل معهم وإدارتهم. وقريباً وقبل أن ندرك، سيكون بعضنا -على الأقل- تحت إدارة هؤلاء القوم ." أوضح بوبلينسكي.

 

 

لذا، دعونا نلقي نظرة على هذه الإتجاهات هنا.

أولاً: ما الذي نعرفه، حسب بوبلينسكي:

  • سيكون هناك وظائف للجميع. " يشير مكتب إحصاءات العمل إلى أنه بحلول العام 2020،  من المتوقع أن تبلغ الفجوة حتى مليون فرصة عمل مفتوحة - مع خسارة محتملة قدرها 500 مليار دولار في الرواتب -  لن يتم شغلها إلا إذا أغلقنا التناقض بين الطلب والعرض لهذه الموهبة. ومن المتوقع أن تكون هذه الفجوة أكبر مرتين أو ثلاث مرات في بقية العالم ".

  • يتعلم المبرمجون  اليوم بشكل مختلف - ويتوقعون أن يستمتعوا بما يتعلمون.  " هناك الآن طرق غير محدودة تقريبا لتعلم البرمجة . أن تتعلم كيف تبرمج  عن طريق لعب "ماين كرافت" ، عن طريق  الفيديو في  يوتيوب، أو عن طريق لعب "ستاركرافت"  وغيرها من الألعاب الاستراتيجية في الوقت الحقيقي. أو من قبل لغات الرسوم المتحركة مثل " سكراتش" ، والتي أعدت من قبل من قبل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، حيث تكون مسيطراً  على شخصيتك  بكتل ملونة و التي هي في الواقع خطوات إجرائية منطقية.

والمبرمجون والمهندسون الذين دربوا  على الطرق السابقة  ينتقدون في بعض الأحيان أولئك الذين لم يأتوا من خلال نفس المسار، ممن  جاءوا للبرمجة  عبر معسكرات أو ما يعادلها عبر الإنترنت.  ومن الواضح الآن أن المتعلمين يتوقعون المزيد من موادهم التعليمية، ويقوم المسوقون بتوفيرها في لعبة الورق الالكترونية "البستوني."  وأعتقد أن هذا هو المد المتزايد الذي يرفع كل القوارب: بغض النظر عن ما تريد أن تتعلم، وهناك بالتأكيد تقريبا وسيلة أفضل للتعلم عما كان عليه الوضع  قبل خمس سنوات ".

  • التعلم المستمر هو واقع القوى العاملة الحديثة . " إن هذا لأمر مثير للدهشة بشكل خاص لأولئك أصحاب خلفية أكاديمية علم الكمبيوتر  التقليدية ، حيث كانت الخطوات تتمثل في ، " الحصول على الدرجة الخاصة بك، وتخصص، وتكسب "، حسب ما قال بوبينسكي . "هذا النموذج ميت تماما.  وقد خلص استطلاع " ستاك أوفيرفلو"  لعام 2016 إلى أن 70٪ من المبرمجين الجدد، هدفهم الأول هو الحفاظ على تعلم لغات ومهارات جديدة.  أكثر من النظر الى الراتب، وأكثر من  النظر الى من يتولى إدارتهم ، أو ما إذا كان هناك كرة طاولة - أنهم يهتمون بكسب مهارات جديدة ".

"التعلم هو تحفيز ومكافأة  ويعطيك معنى وهدف  لتتعلم أشياء جديدة في حياتك. ومن الممكن أن يكون هذا كافياً للناس، وأيضا مفتاح نحتفظ به . الأهم من ذلك، فإننا بالتأكيد لا يمكن أن لا نعتمد هذه العقلية ".

  • لم تعد البرمجة مسألة إختيارية لأيٍ كان. تصبح البرمجة أكثر فأكثر مهارة أساسية لا وظيفة فحسب. وقد أستحدثت تعريفات وظائف جديدة  في كل عام، تعريفات تربط البرمجة مع إعدادات مهارات أخرى. وقد إزداد الطلب على محللي معلومات في العام الماضي بأربع مرات في الوظائف التي فتحت. وضمن هذا المجال  نمى الطلب على تصور البيانات  إلى  25 أضعاف مضاعفة ، ليس 25 %- وليس 250 % ، ولكن ٢٥٠٠ %  نمو في فرص العمل لتصور البيانات ... لم يعد مناسبًا النظر إلى  البرمجة كمسار وظيفي ، وتعريف لوظيفة في حد ذاته ".كما قال.


هذا هو وضع  بسط الأرض، وفقا لبوبينسكي. ولحسن الحظ، هو أيضًا عرض قائمة بالأشياء التي يمكننا القيام بها للتحضير لهذا النظام العالمي الجديد، سواء من أجل "إثبات المستقبل" على ذواتنا المهنية، ولمد يد العون  للحشود المتواجدة على متن المراكب فوق موج مد متصاعد. وهو الأمر الذي يساعدنا حقاً جميعاً ، كما يقول.

حسنا،  إنها بحق ،  قائمة البند الواحد: تعليم.


 

كن حذرا من الفجوة

وقال بوبينسكي أن أكبر معوق لمنهج علوم حاسب عالمي هو عدم وجود معلمين مدربين على مجموعة من المهارات ومؤهلين لتدريس هذه المهارات. وقال: " لا يمكنني التأكيد بصورة كافية على عدد الفرص المتاحة والحاجة لأن يقوم علماء الحاسب ومهندسي الأنظمة والمبرمجين بتدريس هذه المفاهيم في المنشآت في الولايات المتحدة."

ولكن ما لذي يجعل المحترفين في هذا المجال منا يهتمون بسد هذه الفجوة؟ وبحسب بوبينسكي فإن هناك العديد من المنافع التي تحصل لأولئك الذين يبادرون بسد الفجوة. فالتدريس هو الطريق المختصر لما يسمى بالتعلم المستمر: " فالطريقة الأمثل لجعل التعلم عادة لك هي القيام بالتدريس. ليس فقط محاولة شرح المفاهيم الجديدة في العمل أو تحسين أسلوب الكتابة ولكن بجعل تعليم الآخرين المفاهيم الجديدة حرفة لك. فالعديد من مطوري البرامج الذين صنعوا اسما لهم كمحترفين قاموا بذلك عن طريق الكتابة والتدريس، باستخدام الكتب والعروض."

تعد مهارات الاتصال مثل الالقاء والكتابة والتدريس ضمن ما يطلق عليه "المهارات الخفية" والتي نسمع الكثير عنها. وعندما تجمع بين هذه المهارات والمهارات التقنية فإنك تضمن مستقبلك الوظيفي.

احتضن الزن وسيبادلك العناق. كما اقتبس بوبينسكي فيلسوف الزن شنريو سوزوكي " في عقل المبتدئ، هناك الكثير من الاحتمالات. في عقل الخبير، هناك القليل."

 

وقال: "أكبر فائدة للتدريس هي أن التدريس يعطي نظرة رائعة حول بناء مشاريع جديدة." " فإذا ما كان هدفك هو بناء وإيجاد منتجات جديدة في هذا العالم، فإن تواجدك حول المبتدئين الذين لديهم عقول متفتحة للفرص المتاحة. فهم لا يخافون من سؤال "لماذا لا يمكننا استخدام هذه الطريقة؟" فهم لم يستوعبوا جميع الحلول القياسية المقبولة التي نفترض أنه لا يمكن تغييرها في مجال العمل."

وأضاف: " عندما تدرس المفاهيم الجديدة للمبتدئين فإنهم بالمقابل سيعلمونك العديد من الأشياء."

فوجود أناس جدد يعني استخدام أدوات جديدة. فتدفق المبرمجين الجدد لا يؤثر فقط على الطريقة التي سيتغير بها المجال ولكن حتى على الأدوات التي سنستخدمها للعمل.

فعلى سبيل المثال، أشكال بوبينسكي الجديدة لواجهة المستخدم والكمبيوتر. حيث قال: "عندما تصبح البرمجة مهارة عالمية فإن ذلك سيطور البرمجة من خلال الجمع بين قوة سطر الأوامر مع سهولة الواجهات الرسومية " مشيرا إلى اتجاه مايكروسوفت اكسل في هذا الاتجاه من خلال توفير الماكرو وفيجوال بيسك كلغة ترجمة مضمنة.

يتجه الكثير منا إلى علوم الحاسب لأننا نحب صنع الأشياء وحل المشكلات. وطمأن بوبينسكي الحضور في swsx  أن الاتجاه إلى تعليم عالمي لعلوم الحاسب يصب في مصلحة جميع العاملين في المجال. " فجميعنا سمعنا " المستقبل هو للروبوتات وجميع الوظائف ستكون اوتوماتيكية وجميعنا سننتهي بلا وظائف." ولكن كل سنة هناك العديد من المنصات التي تظهر وتساعد على التواصل بين الناس في التعلم بين الأقران، الذي يسمح لنا بمشاركة أفكارنا وخبراتنا ونساعد في سد الفجوة في المهارات."

 

" هذه فرصة عظيمة. فجميعنا لدينا دور في حل هذه المشكلة، ولكن مدى جودة الحل ستكون بمستوى المهارات التي نجلبها لحل المشكلة. فنحن نستطيع حل المشكلة إذا حاولنا مع بعضنا البعض."

أيضا، بافتراض، أننا نبقى متقدمين بخطوة على الروبوتات.

 

رابط المقال

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية