Please reload

التدوينات الحديثة

ما السبب الذي يجعل أهمية تعلم الرياضيات مبكرًا بنفس أهمية تعلم القراءة مبكرًا؟

ًتكشف الأبحاث بأن إكتساب مهارات الرياضيات مبكرا يعتبر منبئا بالنجاح الأكاديمي أكثر مما تفعله مهارات القراءة، ولكن مدارس رياض الأطفال لا تدرسه لهم.

 

تعتبر الرياضيات تقريبا غائبة في مدارس رياض الأطفال الأمريكية وأيضا في مرحلة صفوف ما قبل الروضة. فقد احصت إحدى الدراسات أنه في مرحلة رياض الأطفال حيث يقضي الصغار ست ساعات يوميا ، أن الرياضيات قد حصلت على 58 ثانية فقط في اليوم الواحد ، ولم تصل حتى لدقيقة واحدة كاملة.

وزيادة على ذلك ، فإنه حتى تلك اللحظات الخاطفة من الرياضيات يتم تعليمها للأطفال بشكل غير صحيح. فتعلم حفظ الأرقام من واحد إلى 10 لا يصل بالأطفال إلى مستوى معقول ، لأن الأطفال عادة ما يكونون حفظة فقط ، وذلك حسب بروفيسور الرياضيات في جامعة ستانفورد : جو بولار، وبهذا فإن ذلك لن يضع قاعدة صلبة للمستقبل بحيث يتمكنون من حل المشكلات المستقبلية والتفكير المنطقي .

من خلال حملات " تحدث، إقرأ ، أنشد ! " والتي تهدف إلى إغلاق فجوة 30 مليون كلمة ، تبين للأسر الأمريكية وللمعلمين ، ولصانعي السياسة أهمية التعليم المبكر، وعلى الرغم من هذا فلا زلنا نفترض أنه لا بأس من تأجيل الرياضيات إلى وقت لاحق. بينما البحوث توضح بشكل جلي أن تعليم الرياضيات المبكر له أهمية كبرى في أنه يؤدي إلى نجاح في الرياضيات في وقت لاحق.  

 

وحسب تقارير فريق علم النفس والذي يقوده جريج جي دنكان، في بحث بعنوان : الجاهزية المدرسية والإنجازات اللاحقة ، والذي طبع في العام 2007 ، في قسم علم النفس المطور أن "لمهارات الرياضيات المبكرة قدرة تنبؤية فائقة ، يتبعها القراءة ومن ثم مهارات الانتباه".  واستمرت الدراسات اللاحقة على التأكيد على أهمية مهارات الرياضيات المبكرة. وكلما إزدادت أنشطة الرياضيات الموجهة والتي يقوم بها الأطفال قبل مرحلة الروضة ، كلما تحسن فهمهم للرياضيات في المدرسة. إن مهارات الرياضيات المبكرة تنبئ بنجاح أعلى في الرياضيات في مرحلة الثانوية و أيضا إرتفاع معدلات القبول بالكلية . وقد أوضحت  دراسة فاندربيلت لعام 2014 أن "إعداد كل من الذكور والإناث ، بتعليمهم الرياضيات مبكرا سوف ينبئ بمساهمات إبداعية وقيادة عند تواجدهم في المواقف الحرجة لاحقا"


 

لماذا يبقى العد غير مجدٍ؟

حتى الآن، كان النهج الأكثر شيوعا لتعليم مهارات الرياضيات في وقت مبكر هو إحاطة الأطفال الصغار بالأرقام جنبا إلى جنب مع أحرفهم وتشجيعهم على ممارسة العد تماما كما يمارسون غناء الأبجدية. إلا أن الباحثون يقولون أن هذه الطريقة تغير الأطفال على المدى القصير.

وتشرح البروفيسورة ديبورا ستايبيك من جامعة ستانفورد في مقال بعنوان :"الرياضيات هامة حتى للصغار"   (وشارك في كتابته : آلان شوينفيل و ديانا جومبي ) ، طريقة التعليم المتوازي للرياضيات مع الأبجدية : "إن  تعلم العد بطريقة الحفظ عن ظهر قلب ، يعلم الأطفال مفردة العدد وترتيبها ، لكنه لا يعلمهم معنى العدد تماما كغنائهم الابجدية ليس أكثر من  تعلمهم الوعي الصوتي."  وتقول البروفيسورة سوزان ليفين من جامعة شيكاغو  : " أما بالنسبة لسحر العد إلى الرقم 10 ، فإنه من الممكن للأطفال نطق الارقام في وقت مبكر غالبا من 1 إلى 10 وسط دهشة وإعجاب الأهل ولكنها قائمة بلا معنى.  فعندما تطلب من الطفل أن يعطيك 3 أسماك فإنه يناولك حفنة من السمك . "

وفي حين يعزز الوالدين ومعلمي الروضة دروس الأبجدية يومياً عن طريق القراءة  والغناء الجماعي وتحديد الأحرف وأصوات الأحرف فإن ممارسة الرياضيات تبدأ وتنتهي عند العد فقط.  

 

مهارات الرياضيات المبكرة والتي ولد الأطفال معها

تشير الدلائل إلى قدرات الطرح والجمع فطرية . وفي دراسة أجريت في العام 1992 في جامعة أريزونا ، عرضت مثالاً لأطفال في عمر 6 أشهر حين تم عرض دمية طفل عليهم . وبينما كان الأطفال يشاهدون اللعبة ، وضعت شاشة أمام الدمية  ومن ثم أضيفت لعبة أخرى خلف الشاشة . عندما أزيلت الشاشة ، تمكن العلماء من القول أنه في عمر الستة أشهر ، كان الأطفال يتوقعون رؤية لعبتين . في لمحات سريعة عندما كان يزيد عدد الألعاب أو ينقص خلال إزالة الشاشة ، كان الأطفال يحدقون مطولا ، لأن النتائج كانت خاطئة ، " إعتراض التوقع " .

“سبتايز” هي كلمة لاتينية بمعنى " فجأة" -  وهي القدرة السريعة على تمييز عدد  القطع في مجموعة صغيرة.    وعندما نظرت شخصية داستن هوفمان في فيلم " رجل المطر " إلى مجموعة متفرقة من أعواد الأسنان وعرفت مجموعها أن 246 عودا  دون إحصاء، كان هذا مثالاً لخاصية القدرة السريعة على تمييز العدد في مجموعة صغيرة.  وبإمكان أطفال الروضة أن يميزوا بين واحد و ثلاثة قطع : وعند عمر السابعة، يرتفع هذا ليصل إلى ما بين 4 و 7 قطع. إن هذا يعتبر أكثر من أن يكون حيلة حفل جيدة. ويشير البحث إلى أن تطوير قدرة تمييز أعداد أكبر بإمكانها أن ترفع مهارات الرياضيات بطرق قليلة. وأحد الأمثلة هو " إستمرارية العد " أو القدرة على البدء من الرقم 5 و الإستمرار بعدها في العد بشكل تصاعدي، وهذه إستراتيجية رياضية سيحتاجها طلاب الصف الأول عندما يبدأون في تعلم عمليات الجمع والطرح.  

 

الأرقام في سياقات جديدة ومختلفة

واحدة من طرق بناء قدرة الأطفال الفطرية في الرياضيات هي في التركيز على مساعدتهم على العد في سياقات محددة وتكون ذات معنى بالنسبة لهم . وللتدرب على العد المستمر ، نبدأ برقم يدركونه ، مثال: عدد 2 من الديناصورات. أضف واحدا عليها ومن ثم قل: " ثلاثة " ، ومن ثم أضف واحدا آخر وقل : " أربعة " ، وساعدهم على عد أسماء الأرقام مع كل زيادة في القطع المضافة.

يعتبر الأطفال الصغار أصحاب قدرة تصنيفية بالفطرة . عند عمر السنتين يبدأون بالإدراك و عمل المقارنات ، مثل: أكثر ، مشابه ، ومختلف. ويستمتعون بترتيب عناصر متعددة ووضعها في فئات محددة، على سبيل المثال: مجموعات أو أقسام .  أن تسأل طفلاً بأن يقوم بفرز مجموعته الثمينة من الديناصورات وتوزيعها على مجموعات : كبير وصغير ، فإن هذا يعتبر أساساً لمهارات رياضيات مبكرة هامة . في البداية يقومون بعمل مقارنات للمجموعات. ( هناك عدد أكبر من الديناصورات الصغيرة ) . وبإمكانهم إحصاء العدد في كل مجموعة ( إثنان كبيران وستة صغيرة ). وبإمكانهم إعادة الفرز بطرق مختلفة ( ذوات المسامير هنا ، والتي من غير مسامير هناك ، ويرتبون الديناصورات بترتيب من الأقصر إلى الأطول ) . "الحساب" كلمة مخيفة، ولكنه يعني ببساطة فهم ما يمثله كل رقم والبدء في فهم الآثار المترتبة على عمليات العدد: ماذا يحدث عندما تأخذ واحدة من الديناصورات بعيدا؟

لاحظت المؤسسة الوطنية لتعليم الأطفال الصغار أن الأطفال يبنون مهارات الإستفسار العلمي وذلك عندما يقومون بالفرز والمقارنة والشرح ووضع الأشياء في ترتيب يتناسب مع خصائص الملاحظة، كطول الديناصور على سبيل المثال .

 

أثبتت المؤسسة العالمية لتعليم الأطفال، أن الأطفال يطورون مهارات البحث العلمي عبر التصنيف والمقارنة ووصف الأمور وترتيبها حسب خصائص معينة، كأطول الديناصورات.

 

مقاييسَ مذهلة

إن الأطفال يفتنون بسرعة بالمقاييسِ المتفاوته، فهم يُذهلون لرؤية الفيلة الضخمة والأشجار وناطحات السحاب، إضافة إلى الأحجام الأكثر دقة  مثل النمل و اليرقات. وكما يعزز حس الفضول لديهم الرغبة في اكتشاف ما هو أكبر و أصغر نسبياً، باستخدام البوصة والرطل والجالون والميل وأنظمة القياس الأخرى. لذلك يجب على الآباء و المعلمين تشجيعهم، كما قال دوغلاس هـ. كليمنتس وجولي ساراما، مؤلفي كتاب تَعَلُم وتَعْلِم الرياضيات المبكرة: (نهج المسارات التعليمية). إذ يشير كلاً من كليمنتس وسلاما إلى أن المقايس المختلفة هي أفضل الطرق لتعليم الأطفال المزيد عن الرياضيات، بل وأنهما يُفضلانِ تلك الطريقة عن العد. فذكرا "نحن نستخدم الأطوال في حياتنا باستمرار، فالقياس يمكن أن يطور كثيراً من الأمور… كما يمكن استخدامه في المنطق والبراهين، كذلك وبحكم طبيعتها يمكنها أن تجمع بين مجالين أساسيين و تقليديين في تعليم الرياضيات المبكرة: علم الهندسة و الأرقام".

 

اللبنات ولغة الفضاء

حين تقوم بترتيب مكعبات أبنائك أو الليغو تذكر دوماً أنهم يطورون من فكرهم الرياضي. فقد أثبتت الكثير من الدراسات أن تعزيز المهارات المكانية عبر اللعب بالمكعبات أمر قيمٌ جداً، على سبيل المثال، يرتبط تعقيد مجسمات لعبة الليغو للطفل خلال سنوات ما قبل المدرسة مع ارتفاع مستوى تحصيل الرياضيات في المدرسة الثانوية.

 

فيساعد إيضاح الأشكال للأطفال في سن ما قبل المدرسة كالدوائر والمربعات والمثلثات والمستطيل على تعلم مهارة محو الأمية البصرية. إذ اكتشف الباحثان كليمنتس وسراما في إحدى الدراسات أن تعلم  الأطفال الأشكال والمهارات المكانية  له فائدة واضحة في تهيئة الطفل لتعلم الرياضيات والكتابة بالاضافة إلى زيادة في معدلات ذكائهم. (موضوع ذو صلة: كيفية تعليم أطفال الحضانة الأشكال والمهارات المكانية)

 

لذلك يحث كليمنتس الآباء والمعلمين لتعليم الأطفال ما يسميه "لغة الفضاء" - كلمات مثل الأمام والخلف، أعلى وأسفل، فوق وتحت، أولاً و أخيراً، إلى الوراء، في وعلى، عميق وضحل، مثلث ومربع  وزاوية و حافة، الخ. ويقترح ستيبيك، عميد سابق في الدراسات العليا للتعليم كلية ستانفورد ، "عند قراءة كتاب مصور لطفلك، قم بالإشارة إلى المواقع والتمثيل المكاني. فقل مثلًا "الشجرة وراء السيارة" و "السقف مثلث". فتعليم أطفال المرحلة التمهيدية على فهم هذه المصطلحات النسبية تقدم عوناً أكبر من تعلم مفردات الرياضيات، كما تقول معلمة الآباء نانسي غناس. فتوضح غناس أنه من الصعب على الطفل اتباع الاتجاهات المكانية التي تعطى عادة لرياض الأطفال - كالوقوف خلف الخط الأزرق، ووضع المكعبات على الرف السفلي، وهذا هو الركن الهادئ - إذا لم يعرفوا معنى : خلف أو السفلي أو زاوية. إن إعداد طفلك للغةِ التوجیھیة، والتي یتوقعُ أن یلتزمَ بھا بشکل منتظم بمجرد بدء المدرسة یمکن أن يؤدي إلى تفادي سوء الفھم و ما يظهر وكانه مشاكل سلوکیة، مثل عدم الفھم بدلا من تعمد عدم اتباع التوجیھات.

 

الأنماط ليست جميلة فحسب

إن الفن البصري والرقص يوفران طرقاً ممتازة لتعليم الأنماط، حيث عُرِفَت الأنماط في قاموس الرياضيات للأطفال على أنها  "التصميم المتكرر أو التسلسل المتكرر".  وفقاً للنظرية من صفر إلى ثلاثة، فإن إنشاء الأنماط والتعرف عليها يساعد الاطفال على تعلم التنبؤ وفهم التسلسل والربط المنطقي ومهارات التعليل المنطقي. فيبدأ الأطفال بجمع "الأنماط المتزايدة" إضافةً إلى"أشكال العلاقة فيما بينها" وهذا هو أساس الضرب.

 

كما يمكن للأنماط الحركية أن تزود الرحلة إلى الحديقة بفائدة رياضية. لذلك شجع طفلك النشط على المشي - السير بهدوء والقفز وتكرار ذلك، أو على التخطي و القفز والسير في دوائر متتابعة، أو التوقف والانخفاض والالتفاف. كرر حتى يرهق الأطفال ويتعلموا. (موضوع ذو صلة: طرق رائعة لتعليم أطفال الروضة الأنماط)

 

إدراج الألعاب الرياضية

إن أفضل طريقة للآباء لتعليم أبنائهم بداهية الرياضيات " الماثماتيزم" هو باستخدامها روتينياً في الحياة اليومية، وذلك إما باللعب أو عن طريق حل المسائل المسلية. فينصح  إيريك ويلسون، المعلم القائد في مدرسة المحيط الهادئ الابتدائية في سان فرانسيسكو "بجعل الرياضيات ممتعة". "الأطفال الصغار يعملون بجد عندما يلعبون. فاللعبُ هو البيئة التعليمية المثالية لهم." وقد تم دراسة الألغاز ومكعبات البناء وألعاب الطاولة والألعاب الورقية، واستنتج الباحثين أنها تطور مهارات الرياضيات.

 

فعلى سبيل المثال، تعد المزالقة والسلالم أداة متفوقة في تعليم الأرقام، كما يقول أستاذ ستانفورد ديبورا جاي. ستيبيك، أن اللعب بمكعب الزهر يعلمهم الجمع.

 

أهمية السلوك

ربما يكون أهم شيء يمكن لأي من الوالدين أو المعلم القيام به لمهارات الرياضيات في المرحلة التمهيدية هو تشجيع الأطفال على الاعتقاد بأن بإمكانهم النجاح. حيث ذكرت مدربة الرياضيات ليندا من جامعة كوينز في أونتاريو بكندا،  "إن الفعالية الذاتية،  وهي اعتقاد الفرد انه يمكنه النجاح في نشاط معين،  يلعب دورا أساسيا في نجاح الطلاب-- وهذا ينطبق على اي مادة. فحين يشعر الطلاب برغبة في التعلم و إمكانية نجاحهم، فذلك يرجح كفة نجاحهم".

 

لم القلق من الرياضيات الآن؟

"الرياضيات هي لغة المنطق" وتشرح الدكتورة جي تشى (جاكي) تشن، أستاذ تنمية الطفل في معهد إريكسون، الباحث الرئيسي في برنامج الرياضيات المبكرة التعاوني، وأحد مؤلفي كتاب الأفكار الكبيرة لتعليم الرياضيات في وقت مبكر: ما يجب على معلمي الأطفال الصغار أن يَعلموا.

 

"الرياضيات تبني المنطق، الأمر الذي يؤدي إلى الفهم " وكما تقول. "إن تطوير طريقة التفكير المنظمة عقلياً أمر بالغ الأهمية". ولتحقيق ذلك، يقول تشن: "نحن بحاجة إلى توفير تعليم رياضيات عالي الجودة في سن مبكرة"

 

وقد كانت على حق، ولكن هل يستمع الآباء ومعلمي المرحلة التمهيدية لذلك؟ دعونا لا نتظاهر بأن الاطفال سيتعلمون ما فاتهم في صفوف لاحقة. فقد كانت نتائج الولايات المتحدة محرجة في الرياضيات في برنامج تقييم الطلاب الدولي، وهو تقييم دولي لقياس مهارات القراءة والرياضيات والعلوم لطلاب الخمسة عشر عاما ويقام كل ثلاث سنوات.

 

في عام 2012، ومن أصل 34 من المتسابقين في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، احتلت الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة 27 في الرياضيات (ونحن رقم 17 في القراءة، رقم 20 في العلوم). فقد أظهر البرنامج الدولي لتقيم الطلبة، فشلاً ذريعاً لطلبة الولايات المتحدة بسن الخامسة عشر في الوصول إلى بر الأمان في المستوى الثاني لمادة الرياضيات، حيث أنها "ستبدأ بإيضاحِ المهارات التي تخولهم من المشاركة بإنتاجية فعالة في الحياة".

 

ولذلك، ماذا يمكن للوالدين القيام به؟ لتجنب الفشل لاحقاً يمكنك التحدث مع مدير روضة طفلك حول كيفية إدراج الرياضيات في أنشطتهم اليومية. وتحدث معهم حول قيمة التصنبف والقياس والأنماط ولغة الفضاء وألعاب المكعبات،  بناء على المهارات العقلية الفطرية  - والأهم من ذلك كله هو قيمة المواقف الإيجابية تجاه الرياضيات. حيث يمكنك طباعة هذا التقرير: أهمية الرياضيات: رحلات الأطفال مع الرياضيات تبدأ مبكرًا بقلم ديبورا جي. ستيبيك وآلان هـ. شونفيلد ومشاركته مع موظفي الحضانات.

المقالة الأصلية

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية