Please reload

التدوينات الحديثة

التعهد الجماعي الفلكي: العلماء الهواة يكتشفون كواكب صخرية جديدة في الرنين

الكاتب: ميهاي أندري

 

 

أصبحت المساهمة في مجال العلوم أسهل مما مضى وأفضل ما يثبت ذلك هو هذه الدراسة. إذ اكتشف هواة علم الفلك باستخدام منصة على الإنترنت خمسه كواكب صخرية تدور حول نجم بعيد جداً.

ولجعل الأمور أكثر تشويقا، تدور هذه الكواكب في علاقة رياضية شيقة تسمى بسلسة الرنين، حيث يدور كل كوكب أطول من سابقه بنسبه 50%.

 

 

تصور الرسام بصورة من الأعلى إلى الأسفل لنظام K2-138 التي اكتشفها العلماء الهواة، والتي تبين المدارات والأحجام النسبية للكواكب الخمسة المعروفة. وتقع الفترات المدارية للكواكب الخمسة الموضحة بالحجم بالقرب من مجموعة 3:2 لوسط حركة الرنين. ويدل ذلك على أن الكواكب تدور بنظام K2-138 والتي من المحتمل أن تتشكل بعيداً عن النجم، وتهاجر إلى الداخل ببطء وسلاسة. (مقتبسة الصورة من وكالة ناسا/ JPL-

Caltech).

 

 

العلماء الهواة

 

أنُشئ النموذج المبدئي لمكتشفي كوكبٍ خارج النظام الشمسي في شهر مارس لعام 2017 في زينفرس وهي بوابة على شبكة الإنترنت للعلماء الهواة ومقرها في جامعة اكسفورد. فلدى مكتشفي كوكب خارج النظام الشمسي هواة علم الفلك يحللون البينات باستخدام مسارات منظار -تليسكوب- كبلر التابع لوكالة ناسا، وهذه البيانات لم يحللها الفلكيون قط مسبقًا. وخلال 48 ساعة بعد انطلاق المشروع، استلم الباحثين مليوني تصنيف من أكثر من 10.000 مستخدم.

 

يقول المؤلف المشارك د. جيسي كريستيانسن من معهد كاليفورنيا للتقنية بمدينة باسادينا: " يستطيع الأشخاص في أي مكان تسجيل الدخول والتعرف على ماهية الإشارات الحقيقية للكواكب الخارجية، ومن ثم البحث في البيانات الفعلية التي جُمعت من منظار- تليسكوب كبلر، للتصويت على ما إذا سيتم تصنيف ذلك كإشارة معينة عابرة أو مجرد ضجيج".

 

يتطلب النظام عده أشخاص للنظر إلى البيانات وتدوين هدف جدير بالاهتمام.

 

ويقول كريستيانسن: "يُنظر إلى كل إشارة عابرة محتملة لدينا من قبل ما لا يقل عن 10 أشخاص، وتحتاج كل واحدة منها 90 بالمئة على الأقل من الأصوات المؤيدة ليتعين النظر فيها لكتابة وصف إضافي".

 

بعد الدخول إلى كامل مجموعه البيانات، حلل العلماء الخصائص الديموغرافية للكواكب المكتشفة كالتالي: 44كوكب بحجم كوكب المشتري و72كوكب بحجم كوكب نبتون و44كوكب بحجم كوكب الأرض و53 كوكب بحجم كوكب ما يسمى بالأرض الضخمة، وهي كواكب صخرية أكبر من الأرض ولكنها أصغر من نبتون.

 

 

تصوير المصور لنظامK2-138 ، وهو غير دقيق جدا، لأن كل الكواكب الخمسة قريبة للنجم المضيف. فلا توجد طريقة لدخول الماء إلى السطح، كما صورت هنا. اذهب لوكالة ناسا، لمشاهده افضل من هذه. (مقتبسة الصورة من وكالة ناسا/JPL-Caltech).

 

 

ابتهج علماء الفلك برؤية نظام مكون من خمسة كواكب من بين الاكتشافات، وجميعهم أكبر قليلاً من الأرض ويتراوح حجمها بين 1.6 و3.3 أضعاف نصف قطر كوكب الأرض. وهذه الكواكب محتجزة في ظاهرة تسمى بالرنين المداري. وهذا يعني أن هناك علاقة رياضية بسيطة بين الفترات المدارية للكواكب. وفي هذه الحالة تكون 3:2 -لكل دورة كوكب أطول بنسبه 50% من الذي يسبقه. وتعتبر سلسلة الرنين هذه المكونة من خمسة كواكب هي الأطول من التي اُكتشفت على الإطلاق، على الرغم من أن السلاسل الأخرى اكتشفت أيضًا.

 

يقول كونستانتين باتيجن الأستاذ المساعد في علم الفلك والباحث في صفحه فان نويس، والذي لم يشارك في هذه الدراسة: " إن آليه الساعة الشبيهة بالهيكل المداري للنظام الكوكبي هذا يذكرنا تماما بأقمار جاليليو الصناعية لكوكب المشتري"، ويضيف:  "يعتبر التناسب المداري بين الكواكب هش في الأساس. ولذلك فإن التشكيل الحالي للكواكب من نظام K2-138 يُشير بوضوح إلى بيئة تكوينية لتلك العوالم البعيدة تتسم بكونها معتدلةً وصفائحيةً نوعًا ما."

 

 

موسيقى الفضاء:

 

تحظى هذه العلاقة الفريدة بمزيدٍ من الاهتمام. فقد أظهرت البيانات وجود كوكب سادس، يتواجد أيضاً في الرنين، لكنه يتخطى سلسلة الرنين بفتحتين ولعل ذلك يدل على وجود كوكب مفقود، أو ربما يدل على عملية أخرى مجهولة.

 

بل مما يزيد الاهتمام أكثر هو أن هذا الرنين يتزامن مع اكتمال الفترة الخامسة، وهي الفاصل الزمني الموجود عادة في الموسيقى. ومع ذلك فإن الفاصل الزمني ليس كاملاً بالضبط، فبدلاً من أن تكون النسبة بالضبط 1.5 (3.2)، تكون 1.513 و1.518 و1.528 و1.544 على التوالي. وهذا يعطي تشابه آخر للموسيقى، عندما يعدّل الموسيقيين آلاتهم غالبا عند اكتمال الفترة الخامسة لتجنب الضرب المزعج الذي يحدث عندما يكون اللحن كاملاً تماما.

 

 

 

الكواكب محتجزة في الرنين المداري، كاكتمال الفاصل الخامس . (مقتبسة الصورة من ويكيبيديا).  

 

 

ومع ذلك، فإن أكثر ما يثير الاهتمام عن هذه الكواكب هي الطريقة التي اُكتشفت فيها. ففي الوقت الحاضر، هناك الكثير من البيانات المتاحة ولكن لا يوجد ما يكفي من الباحثين للنظر فيها. وتعتبر الخوارزميات أيضًا محدودة في نطاقها، ولا يُمكن الاستغناء عن القدرات الإبداعية والفكرية لآلاف المتطوعين.

 

يقول كريستيانسن: "من الصعب حقاً أن تطلب من الكمبيوتر إيجاد كل شيء يشبه الإشارة، لكن ليس كهذا النوع من الإشارة أو هذا النوع من الإشارة أو هذا النوع من الإشارة، ولهذا نطلب فقط من الكمبيوتر الحصول على كل الإشارات ومن ثم نتحقق منها". ويضيف: "نحن نرفع فقط 55.000 إشارة كوكبية جديدة محتملة" و " ولن نستطيع الحصول على جميع الإشارات التي لدينا دون متطوعينا".

 

نشرت هذه الدراسة في نسخة الكترونية لمجلة استرونيمكال.

 

المصدر

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية