Please reload

التدوينات الحديثة

١٠ أدوات تساعد تلميذك على التفكير الإبداعي

 

الإبداع هو المنهج، وبأمكانك إرشاد طُلابك لتطوير ذلك النهج عبر استخدامك لمجموعة من الأدوات المختلفة لمختلف المواقف.

 

" الإبداع هو الخروج عن المألوف للنظر للأمور بصورة مختلفة" - إدوارد دي بونو.

 

عادةً ما أقوم بإعداد نسختين أو ثلاث، حين أهم بكتابة مقال، وذلك قبل أن أجد النسخة التي يمكِنني تسميتها بالطبعة الأولى. إذ يتطلب إعداد المقال إلى اكتشاف ما أريد قوله وما الطريقة المناسبة لقوله لجمهوري. كما أني أخبر أبنائي و طلابي أن الكتابة المثالية تبدأ عند المراجعة.

لا يكمن الإبداع فقط في الفنون - بل إنه يظهر أيضاً في التصميم الهندسي والصنعة السياسية وحل المشكلات والألعاب الاستراتيجية وبالخصوص تخطيط الدروس.

 

إنه  لمن الخطأ اعتقاد أن الإبداع هو قدرة متأصلة وبقدر كبير لدى البعض من الأشخاص و البعض الأخر يمتلكه بقدر أقل. هذه الأفكار إما لأشخاص مشككين أو أشخاص يتذبذبون بشرح كيفية الإبداع. كما أن هناك أشخاص موهوبون بالفطرة بالإبداع الفكري، مثل ما أن هنالك موهوبون بالرياضيات و العلوم و التدريس، ولكن الدراسة المتخصصة يمكنها إضعاف قدرة الشخص الإبداعية.

 

"الإبداع هو عملية معالجة الأفكار الأساسية القيّمة، فهو ذات المعالجة، كما أنه عملية عشوائية"  -كين روبينسون.

 

الإبداع هو عملية سلسة ومرنة. إن الطريقة الأمثل لخلق شيء جديد يكمن عبر الحوم حوله. فتقبل المحاولة الأولى و الثانية و الثالثة وكذلك المسودة قد لا يكون مطلوباً. إنما هو عملية فوضوية. حيث أثبتت التجارب، وجود قطع شًكِلت على أنها أساس المنتج في حين أنها شكلت مسبقاً.

 

صندوق أدوات الإبداع:

إليك بعض أدوات الإبداع لصناديق طلابك الإبداعية.  تمرن على هذه الاستراتيجيات مع طلابك ولسوف يتعلمون لاحقاً كيفية الاستفادة منها لأجل ذاتهم.

 

  1. لا تهرع لأول فكرة جيدة. تابع التفكير حتى تحصل على ثلاث أفكارِِ فعالة على الأقل. حديث الطباشير هذا هو تمرين توليد الأفكار بصمت، حيث يتناقش المشاركون عبر الكتابة. تقريب الخطط وهو تمرين مزج الأفكار المضادة للمتطلبات ومن ثم التعاون في تنظيمها. فالكثير من تلك الأفكار يمكن تسجيلها في جريدة الطلاب.  

  2. أنشئ مسودة أو قم بإعادة كتابة تلك الأفكار والمفاهيم والحلول والمنتجات. قم بإعادة كتابتها من وجهة نظرِ مختلفة كوجهة نظر الجمهور، أو الثقافة أو من وجهة نظر المؤيدين والمخالفين.

  3. قم بالمشاركة في المحادثات المنظمة. إن الحوار الاستنباطي يمكنك من الحصول  على أفكارِ جديدة وأخرى معدلة. لذلك استخدم البروتوكولات المنظمة والتي تدعم أفكارك، مثل مواقع المحادثات على الشبكة العنكبوتية (هاركنيس) وعوائدها، مثل بروتوكول تشاريت.

  4. ارتكب الأخطاء خلال التجربة وأخطائها. اكتشاف العيوب هو فرصة ثمينة لتصميم شيء أفضل أو رؤية نهج جديد.

  5. دع المنتج أو الفكرة لبعض الوقت.  إعمل على شيء آخر لمدة يوم واحد أو أسبوع، لتتمكن من العودة إلى العمل الإبداعي من منظور جديد. فبفعلِ ذلك يمكن لعملية التنقيح أن تكون أكثر فعالية.

  6. اعمل وتطور بجدية. إنتاج مجموعة من المسودات الأولى لجذب إلهامك الإبداعي للمشاريع.

  7. احتفظ بالجريدة. ابدأ صغيراً مع مجلات العلوم أو الكُتاب أو الرياضيات أو الهندسة أو غيرها. قد يطرب الإلهام في بعض الأحيان.  فبالنسبةِ لطلاب يستوحون أفكارهم عبر الكتابة، يمكنهم إيجاد الروابط بين فكرتين أو ثلاث مما يساعدهم على الاستيعاب.

  8. ابحث لتتعلم أفكار جديدة. نحن لا نعلم مالا نعرفه. الأبحاث توثق أساس المعرفة لدى الطلاب وتفتح لهم آفاق فكرية لم يكونوا على علمٍ مسبقٍ بها.

  9. اعمل بنقد الأقران. تعتبر ردود الفعل بروتوكولات الكتابة  والتصاميم أو حل المشاكل، طرق جيدة تسمح للطلاب التعبير عن تفكيرهم، والحصول على الردود، ومن ثم محاولة دمج بعض تلك الانتقادات في عملهم. جرب المشي و تشاريت.

  10. حل المشاكل والألغاز للتمرن على طرق التفكير بشكل مختلف. استخدام الفريق البناء كإحدى طرق تيبيديا لتدريب الطلاب على حل المشاكل الإبداعي. ثم قم بتجربة الأداء المعاكس حيث يقوم الطلاب بفك الأدوات التي استخدموها من صندوق أفكارهم الإبداعية.

 

وسع نطاق إبداع طلابك عبر تعليمهم وكشف ثلاثة أو أربعة من هذه الأدوات. كما ينطبق الأمر ذاته على مهارات المناهج الدراسية، إذ يقوم الطلاب ببناء المفاهيم والكفاءة باستخدام أدواتهم، بحيث يقومون باختيار الأداة التي تناسب حاجاتهم الحالية. حيث إن إجراء التجارب العلمية أمر لا داعي له إذا لم يعرف المرء الغرض من المنهج العلمي أو التصميم الهندسي. فتأليف ورقة بحثية عالية الجودة أمر ميؤوس منه، ما لم يكن لدى المرء المهارات اللازمة لإيجاد المعلومات المتدفقة المراجع الموثوقة. وينطبق الشيء نفسه على الإبداع كذلك.

 

"الإبداع هو العقل البري والعين منضبطة." - دورثي باركر.

 

أن تكون مبدعاً أن تكون مبدعاًيتطلب تطويرك لأدواتك. أن تكون مبدعاً يعني أن يتمكن الشخص من النظر إلى أدواته الخاصة وتجربة إحدى الاستراتيجيات التي مارسها، وإذا ما كانت النتائج سلبية، فيمكنهم استغلال هذه الفرصة للبحث عن أداة أخرى. فعلى الطلاب تمرين أنفسهم بأنفسهم عندما يتم صقل أدواتِهم الإبداعية الخاصة بشكل جيد. وتبقى البداية أكثر أهمية إضافة إلى الإبداع

 

ــــــــــــــــــــــــــــ

 

المقالة الأصليّة

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية