Please reload

التدوينات الحديثة

مستقبل الذكاء الاصطناعي وعلم التحكم الآلي

July 27, 2017

في هذا المقال المقتطف يناقش باحث بريطاني سبب تحرك الذكاء الاصطناعي وعلم التحكم الآلي إلى مدى أبعد من عالم الخيال العلمي. ويحذر أيضا من أن التكنولوجيا تثير أسئلة أخلاقية كبيرة.

 

لطالما طمح الخيال العلمي لسنوات عديدة إلى مستقبل تكون فيه الروبوتات ذكية والسايبورغ شائعة. The Terminator, The Matrix, Blade Runner and I, Robot كلها أمثلة جيدة من هذه الرؤية.

ولكن حتى العقد الماضي كان من غير الضروري معرفة ما يعنيه لكونه خيال علمي وليس واقع علمي. ومع ذلك فإن العلم لم يقتصر على اللحاق بالركب فقط بل قدم أيضا بعض الاجراءات التي قد لا توجد في نص القصة الأصلية (وفي بعض الحالات لا تزال غير موجودة).

ونتأمل هنا العديد من التجارب المختلفة التي تربط البيولوجيا والتكنولوجيا معا بالطريقة السيبرانية (علم التحكم الالي) والتي تعتمد اساسا على الجمع بين البشر والآلات بشكل دائم نسبيا.

 

عندما نفكر عادة في الروبوت نعتبره لأول مرة مجرد آلة. ونميل إلى الاعتقاد بأنه يتم تشغيله عن بعد بواسطة الإنسان أو أنه يتم التحكم فيه بواسطة برنامج كمبيوتر بسيط.

ولكن ماذا لو كان الروبوت لديه دماغ بيولوجي مصنوع من خلايا الدماغ وربما الخلايا العصبية البشرية ايضا؟ الخلايا العصبية التي تزرع تحت ظروف مختبرية على مجموعة من الأقطاب الغير غازية والتي توفر بديلا جذابا لتحقيق شكل جديد من وحدة تحكم الروبوت. سنرى في المستقبل القريب الروبوتات تفكر بعقول لا تختلف كثيرا عن تلك التي لدى البشر.

 

هذه المقالة مقتطفة من استكشاف أوسع للذكاء الاصطناعي وعلم التحكم الآلي.

يمكنك قراءة المقال كاملا على موقع BBVA - OpenMind.

 

هذا التطور سيثير العديد من الاسئلة الاجتماعية والأخلاقية فعلى سبيل المثال إذا كان دماغ الروبوت فيه نفس عدد الخلايا العصبية البشرية تقريبا كدماغ الانسان الطبيعي هل يمكن أن يكون له، أو يجب أن يكون له، حقوقا مماثلة لحقوق الإنسان؟ أيضا إذا كان لهذه الروبوتات خلايا عصبية بشرية أكثر بكثير من دماغ الانسان الطبيعي مثلا خلايا عصبيه أكثر بمليون مرة هل سيتخذون جميع القرارات في المستقبل بدلا من البشر؟

تستخدم العديد من واجهات العقل البشري المحوسب لأغراض علاجية للتغلب على المشاكل الطبية أو العصبية وكمثال على ذلك التحفيز العميق للدماغ (DBS) المستخدم لتخفيف أعراض مرض باركنسون. ومع ذلك، حتى هنا من الممكن ان تستخدم هذه التكنولوجيا بطرق تعطي البشر قدرات لا يملكونها عادة; وبعبارة أخرى، تطوير الإنسان. و قد يتمكن أولئك الذين خضعوا لعمليات بتر أو عانوا من إصابات في العمود الفقري بسبب الحوادث في بعض الحالات ان يستعيدوا السيطرة على الأجهزة عبر الاشارات العصبية التي لا تزال تعمل.

وفي الوقت نفسه يمكن إعطاء مرضى السكتة الدماغية سيطرة محدودة على محيطهم وكذلك الذين لديهم مرض العصبونات الحركية. فالوضع ليس واضحا مع هذه الحالات. حيث يحصل المرضى على قدرات لا توجد لدى الاشخاص الطبيعيين. كالقدرة على تحريك المؤشر على شاشة الكمبيوتر باستخدام الإشارات العصبية فقط.

فمن الواضح أن ربط الدماغ البشري بشبكة الكمبيوتر عن طريق الزراعة يمكن على المدى الطويل أن يوفر مزايا عديدة للذكاء الآلي والاتصالات وقدرات الاستشعار في الفرد الذي يقوم بالزراعة. ولكن في الوقت الحالي يتوجب عليك اخذ موافقة أخلاقية من السلطة المحلية التي تحكم المستشفى الذي ستقوم بإجراء العملية فيه لتتمكن من عملية الزراعة. ولكن بالنظر للمستقبل، من الممكن جدا أن ترتفع الرغبة السوقية بسبب التأثير الدعائي ورغبة المجتمع في التواصل بشكل أكثر فعالية وإدراك العالم بشكل أكبر.

قد تكون واجهات العقل البشري المحوسب خطوة بعيدة جدا الآن بالنسبة للبعض خاصة إذا كان العملية تعني العبث مباشرة بالدماغ. ولذلك فإن واجهة العقل البشري المحوسب الأكثر تجربة حتى الآن تعتمد على تخطيط كهربية الدماغ (EEG). وبالرغم من ان تجارب EEG رخيصة نسبيا ومتنقلة وسهلة التثبيت لكنه لا يزال من الصعب أن نراه يستخدم على نطاق واسع مستقبلا. ومن المؤكد أن لها دورا في التقييم الخارجي لبعض جوانب عمل الدماغ لأغراض الطبية. ومع ذلك فإن فكرة أن يقود الناس وهم يرتدون قلنسوة من الأقطاب الكهربائية وعدم وجود عجلة القيادة لا يبدو واقعيا. فالمركبات المستقلة تماما تبدو أكثر واقعية.

وتشير هذه الحالات التجريبية إلى كيفية دمج البشر والحيوانات مع التكنولوجيا. وهذا بدوره يزيد من الاعتبارات الاجتماعية والأخلاقية وكذلك المسائل التقنية. لهذا السبب من المهم أن يتضمن نوع من الانعكاس بحيث توجه التجربة الإضافية التي سنشهدها الآن ردود الفعل.

هذه المقالة مقتطفة من استكشاف أوسع للذكاء الاصطناعي وعلم التحكم الآلي. يمكنك قراءة المقال كاملا على موقع BBVA - OpenMind.

كيفن وارويك هو نائب المستشار للبحوث في جامعة كوفنتري في المملكة المتحدة وأستاذ سابق في علم التحكم الآلي في جامعة ريدينغرفي المملكة المتحدة وقد ألف وشارك في تأليف أكثر من 600 ورقة بحثية.

 

 

بقلم: كيفن وارويك

ترجمة: فاطمة

تدقيق: عروب


المراجع:

https://www.technologyreview.com/s/602830/the-future-of-artificial-intelligence-and-cybernetics/

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

تابعنا
ابحث بالتاق
Please reload

الارشيف
  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

Riyadh, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon

الرياض، المملكة العربية السعودية